القائمة الرئيسية

الصفحات

المواضيع الأكثر قراءة

الأشخاص الأكثر انتحارا لديهم نفس أعراض الاكتئاب


 الأشخاص الأكثر انتحارا لديهم نفس أعراض الاكتئاب










الأشخاص الأكثر انتحارا لديهم نفس أعراض الاكتئاب
صورة توضيحية لأعراض الاكتئاب






أكثر عواقب الاكتئاب دراماتيكية هي الانتحار. ومع ذلك، فإن الأشخاص المنتحرين والمصابين بالاكتئاب لديهم شيء واحد مشترك، وفقًا لإحدى الدراسات. تم العثور على هذا في التركيب الخلوي لدماغهم. وذكر الباحثون أن "خلل الخلايا النجمية" هو أحد أسباب الانتحار.








انخفاض عدد الخلايا النجمية في الدماغ


غالبًا ما يشار إليه بالاكتئاب السريري، وهو اضطراب عقلي يكون الانتحار أخطر عواقبه. وفقًا لدراسة أجرتها الأكاديمية الفرنسية للطب نُشرت في عام 2014، فإن 5 إلى 20٪ من مرضى الاكتئاب ينتحرون. بالإضافة إلى ذلك، فإن الخطر أكبر بثلاث مرات عند الرجال منه لدى النساء. من الواضح أن أسباب الاكتئاب متعددة، ولكن كان أحدها موضوع دراسة متاحة في مجلة «فغونتيغ إن بسيكاطغي" منذ 4 فبراير 2021.

 

في الواقع، أشار الباحثون في معهد "دوغلاس" للصحة العقلية بجامعة "ماكجيل" (كيبيك) إلى خلل في الخلايا النجمية كأحد أسباب الاكتئاب. قال "نجيب مشوار"، مؤلف مشارك في الدراسة، إن العديد من مناطق الدماغ لدى البالغين المصابين بالاكتئاب والذين ماتوا منتحرين قد قللت من كميات الخلايا النجمية. ومع ذلك، فإن الخلايا النجمية هي خلايا تدعم الأداء الأمثل للخلايا العصبية في الدماغ. وقد أظهرت اقترحت دراسة أجريت عام 2017 أن هذه الخلايا قد تكون هي محرك توازن دماغنا، والتي تساعد في التمييز بين الخطر والأمان لجسدنا.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الاستنتاجات تم التوصل إليها بفضل تحليلات ما بعد الوفاة. ثم انتهز "نجيب مشوار" الفرصة للإشادة بمزايا التبرع بالأنسجة للبحث العلمي. هذا الأخير يجعل من الممكن فهم الاختلالات الخلوية والجزيئية الكامنة وراء اضطرابات الدماغ بشكل أفضل. يتيح التبرع بالأنسجة للبحث تطوير علاجات أفضل.



تقوية إنتاج الخلايا النجمية لمنع الانتحار



قال الباحثون إن أنسجة المخ التي تم تحليلها جاءت من مجموعتين من المرضى. الأول يتألف من أشخاص ماتوا بوحشية دون أي اضطراب نفسي. والثاني يتألف من مرضى ماتوا منتحرين بسبب الاكتئاب السريري. قال العلماء إنهم أحصوا عدد الخلايا النجمية في مقاطع عرضية من الدماغ باستخدام مجهر لتقدير العدد في كل منطقة.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد اليوم أي مضاد للاكتئاب لديه مهمة استهداف الخلايا النجمية بشكل مباشر. ومع ذلك، يمكن أن تمهد دراسة جامعة "ماكجيل" الطريق لتطوير العلاجات المناسبة. علاوة على ذلك، فإن الباحثين متفائلون لأن الدراسة كشفت عن أخبار جيدة. على الرغم من أن المرضى في المجموعتين كان لديهم أعداد مختلفة من الخلايا النجمية، إلا أن بنية هذه الخلايا كانت متشابهة وبالتالي لم يتم تغييرها. بالنسبة للعلماء، سيكون الهدف هو زيادة إنتاج الخلايا النجمية الجديدة في مرضى الاكتئاب.

ومع ذلك، فإن الدراسة المعنية لها حدود. في الواقع، جميع العينات التي تم تحليلها جاءت من مرضى ذكور. وأشار الباحثون إلى أنهم سيشملون في البحث المستقبلي عينات من مريضات إناث.



موضوع مشابه: تصرفات مريض الاكتئاب



فيديو: علاج الاكتئاب بالقران 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع